قصص نجاح

وزارة التربية والتعليم

من خلال التعاون الحثيث مع وزارة التربية والتعليم الاتحادية والوزارات في الولايات، نظم المجلس الثقافي البريطاني حوار وطني لم يسبق له مثيل من حيث نطاق وصوله، إذ حضرها مندوبون من كل ولايات السودان السبعة عشرة. وستشكل نتائج هذه العملية التشاورية الأساس للإطار النهائي لاستراتيجية تدريب المعلمين الوطنية في السودان.

هذا المشروع هو الجزء الأولي من التزام ثوري لرفع معايير التدريس في المدارس في مختلف أنحاء البلاد، وذلك برفع مهارات المعلمين وتحسين تجربة التعلم لكل طالب وطالبة في السودان.

ننفذ حالياً برامج تدريب للمدربين ودورات تدريبية أخرى للمعلمين في مختلف أنحاء ولايات السودان، وذلك بهدف إعطاء المعلمين فرصة الوصول إلى أحدث المنهجيات التي تركز على الأطفال في التدريس، ويرافقها برنامج تحسين للغة أيضاً. ويتلخص الجزء الأهم في البرنامج في أنه يعمل على أساس بناء القدرات. ويتم اختيار كل المدربين من قبل وزارة التربية والتعليم ليصار إلى تدريبهم من قبل المجلس الثقافي البريطاني. .

حتى هذا اليوم، شارك معنا 259,569 شخصاً في برنامجنا الوطني لتدريب المعلمين ( 255 ألف طالب، 4250 معلم من المدارس الأساسية، 202 مدرباً/مرشداً في التعليم الأساسي، 100 مدير في المدارس الأساسية، و38 مفتشاً مدرسياً).

وقال أحد المشاركين في تدريب "الإنجليزية للتدريس" من الكلاكلة:
""نحن جميعاً نقدر جهود المجلس الثقافي البريطاني بشكل كبير لجعل ذلك ممكناً لنا. لقد خرجنا من عزلتنا وأصبحنا معلمين أفضل اليوم. يشعر طلبتنا بسعادة أكبر ويتعلمون بشكل أفضل".

ويعمل المجلس الثقافي البريطاني أيضاً بالشراكة مع البنك الدولي، والمركز الوطني للمناهج وأبحاث التعليم، والوزارة الاتحادية للتعليم العام لتطوير منهاج اللغة الإنجليزية، بحيث لا يكون المعلمون مدربين بشكل جيد ومؤهلين ويتحثون الإنجليزية بثقة وحسب، وإنما يجدون مواد تدريسية مساندة عالية الجودة أيضاً.

إن منهاج اللغة الإنجليزية الجديد "SMILE" سيدعم عمل هؤلاء المعلمين، و25 ألف معلماً و5 مليون طفلاً في مدارس السودان.